الباحث القرآني

وقوله: ﴿لاَ تَخُونُواْ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤاْ أَمَانَاتِكُمْ﴾ إن شئت جعلتها جزما على النهى، وإن شئت جعلتها صرفا ونصبتها؛ قال: لا تنه عن خُلُقٍ وتأتِىَ مِثلَه * عار عليك إِذا فعلت عظيم وفى إحدىالقراءتين (ولا تخونوا أماناتِكم) فقد يكون أيضا هنا جزما ونصبا.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.