الباحث القرآني

وقوله: ﴿وَٱعْلَمُوۤا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِّن شَيْءٍ فَأَنَّ للَّهِ خُمُسَهُ﴾ دخلت (أَنَّ) فى أوّله وآخره لأنه جزاء بمنزلة قوله ﴿كُتِبَ عليه أَنه مَنْ تَولاَّهُ فأَنَّهُ يُضِلُّه﴾ وبمنزلة قوله ﴿أَلم يَعْلَمُوا أَنه مَنْ يحادِدِ اللَّه ورسولَه فأَنَّ له نارَ جهنَّم﴾ ويجوز فى (أنّ) الآخِرة أن تكسرَ ألفها لأن سقوطها يجوز؛ ألا ترى أنك لو قلت: (اعلموا أنّ ما غنمتم من شىء فللّه خمسه) تصلح، فإذا صلح سقوطها كسرها. وقوله: ﴿وَلِذِي ٱلْقُرْبَىٰ﴾: قرابةِ رسول الله صلّى الله عليه وسلم ﴿وَٱلْيَتَامَىٰ وَٱلْمَسَاكِينِ﴾: يتامى الناس ومساكينهِم، ليس فيها يتامى بنى هاشم ولا مساكينُهم.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.