الباحث القرآني

وقوله: ﴿وَإِذْ زَيَّنَ لَهُمُ ٱلشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ وَقَالَ لاَ غَالِبَ لَكُمُ ٱلْيَوْمَ مِنَ ٱلنَّاسِ وَإِنِّي جَارٌ لَّكُمْ﴾ هذا إبليس تمثل فى صورة رجل من بنى كِنانة يقال له سُرَاقة بن جُعْشُم. قال الفرّاء: وقوله ﴿وَإِنِّي جَارٌ لَّكُمْ﴾ من قومى بنى كنانة ألاَّ يعرضوا لكم، وأن يكونوا معكم على محمد (صلّى الله عليه وسلّم) فلمَّا عاين الملائكةَ عرفهم فـ "نَكَصَ على عَقِبَيْه"، فقال له الحرث بن هشام: يا سراقة أفرارا من غير قتال! فقال (إنى أَرَى ما لا تَرَوْن).
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.