الباحث القرآني

وقوله جل وعز: ﴿وَمَا هُمْ عَنْهَا بِغَآئِبِينَ﴾. يقول: إذا دخلوها فليسوا بمُخْرَجين منها. اجتمع القراء على نصب ﴿يَوْمَ لا تَمْلِكُ﴾ (19) والرفع جائز لو قُرِىءَ به. زعم الكسائى: أن العرب تُؤثر الرفعَ إذا أضافوا اليوم إلى يفعل، وتفعلُ، وأفعلُ، ونفعلُ فيقولون: هذا يومُ نفعلُ ذاك، وأفعل ذاك، ونفعلُ ذاك. فإذا قالوا: هذا يومَ فعلتَ، فأضافوا يوم إلى فعلتُ أو إلى إِذْ آثروا النصب، وأنشدونا: عَلى حينَ عاتبْتُ المشيبَ على الصِّبا * وقُلتُ أَلَمَّا تَصْحُ والشَّيبُ وازِعُ؟ وتجوز فى الياءِ والتاءِ ما يجوز فى فعلت، والأكثر ما فسّر الكسائى.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.