الباحث القرآني

وقوله عز وجل: [132/ب] ﴿وَأَذِنَتْ لِرَبِّهَا وَحُقَّتْ﴾. سمعت وحق لها ذلك. وقال بعض المفسرين: جواب ﴿إِذا السّماء انشقت﴾ قوله: ﴿وأذنت﴾ ونرى أنه رأى ارتآه المفسر، وشبهه بقول الله تبارك وتعالى: ﴿حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُها﴾ لأنا لم نسمع جواباً بالواو فى" إذ" مبتدأة، ولا قبلها كلام، ولا فى "إذا" إذا ابتدئت، وإنما تجيب العرب بالواو فى قوله: حتى إذا كان، و "فلما أن كان" لم يجاوزوا ذلك. قال الله تبارك وتعالى: ﴿حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِن كلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ، واقْتَرَبَ﴾ بالواو، ومعناه: اقترب. والله أعلم. وقد فسرناه فى غير هذا الموضع.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.