الباحث القرآني

وقوله: ﴿أَمْ حَسِبْتُمْ﴾ من الاستفهام الذى يتوسّط فى الكلام فيجعل بـ (أم) ليفرق بينه وبين الاستفهام المبتدأ الذى لم يتّصل بكلام. ولو أريد به الابتداء لكان إمّا بالألف وإما بـ (هل) كقوله: ﴿هل أَتَى عَلى الإنْسانِ حِينٌ من الدهر﴾ وأشباهه. وقوله: ﴿وَلَمْ يَتَّخِذُواْ مِن دُونِ ٱللَّهِ وَلاَ رَسُولِهِ وَلاَ ٱلْمُؤْمِنِينَ وَلِيجَةً﴾ والوليجة: البطانة من المشركين يتّخذونهم فيُفْشون إليهم أسرارهم، ويعلمونهم أمورهم. فنهوا عن ذلك.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.