الباحث القرآني

وقوله: ﴿ٱلَّذِينَ يَلْمِزُونَ ٱلْمُطَّوِّعِينَ﴾ يراد به: المتطوعين فأدغم التاء عند الطاء فصارت طاء مشددة. وكذلك (ومن يَطَّوَّعْ خَيْرا)، (والْمُطَّهِّرِينَ). ولمزهم إياهم: تنقُّصُهم؛ وذلك أن النبى صلى الله عليه وسلم حثّ الناس على الصدقة، فجاء عمر بصدقة؛ وعثمان بن عفّان بصدقة عظيمة، وبعض أصحاب النبى صلى الله عليه وسلم؛ ثم جاء رجل يقال له أبو عُقَيل بصاع من تمر، فقال المنافقون: ما أخرج هؤلاء صدقاتهم إلا رِياء، وأما أبو عقيل فإنما جاء بصاعه ليُذْكر بنفسه، فأنزل الله تبارك وتعالى: ﴿ٱلَّذِينَ يَلْمِزُونَ ٱلْمُطَّوِّعِينَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فِي الصَّدَقَاتِ﴾ يعنى المهاجرين ﴿وَالَّذِينَ لاَ يَجِدُونَ إِلاَّ جُهْدَهُمْ﴾. يعنى أبا عُقَيل. والجُهْد لغة أهل الحجاز والوُجْد، ولغة غيرهم الجَهْد والوَجْد.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.