الباحث القرآني

وقوله عز وجل: ﴿وَٱلشَّمْسِ وَضُحَاهَا﴾ ضحاها: نهارها، وكذلك قوله: ﴿والضُّحى﴾ هو النهار بكسر الضحى: من ضحاها، وكل الآيات التى تشاكلها، وإن كان أصل بعضها بالواو. من ذلك: تلاها، وطحاها، ودحاها لما ابتدئت السورة بحروف الياء والكسر اتّبعَها ما هو من الواو، ولو كان الابتداء للواو لجاز فتح ذلك كله. وكان حمزة يفتح ما كان من الواو، ويكسر ما كان من الياء، وذلك من قلة البصر بمجارى كلام العرب، فإذا انفرد جنس الواو فتحته، وإذا انفرد جنس الياء، فأنت فيه بالخيار إن فتحت وإن كسرت فصواب.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.