الباحث القرآني

وقوله: ﴿بِطَغْوَاهَآ﴾. أراد بطغيانها إلاّ أن الطغوى أَشكلُ برءوس الآيات؛ فاختير لذلك. ألا ترى أنه قال: ﴿وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ للهِ﴾ ومعناه آخر دعائهم، وكذلك ﴿دَعْوَاهُمْ فيها سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ﴾ ودعاؤهم فيها هذا.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.