الباحث القرآني

وقوله عز وجل: ﴿أَن رَّآهُ ٱسْتَغْنَىٰ﴾. ولم يقل: أن رأى نفسه؛ والعرب إذا أوقعت فعلا يكتفى باسم واحد على أنفسها، أو أوقعته من غيرها على نفسه جعلوا موضع المكنى نفسه، فيقولون: قتلتَ نفسك، ولا يقولون: قتلتَك قتلته، ويقولون: قتل نفسَه، وقتلتُ نفسى، فإذا كان الفعل يريد: اسما وخبرا طرحوا النفس فقالوا: متى تراك خارجاً، ومتى نظنك خارجاً؟ وقوله عز وجل: ﴿أَن رَّآهُ ٱسْتَغْنَىٰ﴾ من ذلك.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.