الباحث القرآني

وقوله عز وجل: ﴿بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَىٰ لَهَا﴾. يقول: تحدِّث أخبارها بوحى الله تبارك وتعالى، وإِذنه لها، ثم قال: ﴿لِّيُرَوْاْ أَعْمَالَهُمْ﴾ فهى ـ فيما جاء به التفسير ـ متأخرة، وهذا موضعها. اعترض بينهما ﴿يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ ٱلنَّاسُ أَشْتَاتاً﴾، مقدم معناه التأخير. اجتمع القراء على (لِيُرَوْا)، ولو قرئت: (ليَرَوا) كان صوابا. وفى قراءة عبدالله مكان (تحدّث)، (تُنَبِّىءْ)، وكتابها (تنبّأ) بالألف. ﴿يَرَهُ﴾ تجزم الهاء وترفع.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.