الباحث القرآني

(وأذنت لربها وحقت) أنها أطاعته في الانشقاق ولم تأب ولم تمتنع، مشتق من الأذن وهو الاستماع للشيء والإصغاء إليه. وحق لها أن تطيع وتنقاد وتسمع: وقد استعمل الأذن في الاستماع في أشعار العرب، وفي الحديث " ما أذن الله لشيء أذنه لنبي يتغنى بالقرآن " قال الشاعر: صم إذا سمعوا خيراً ذكرت به ... وإن ذكرت بسوء عندهم أذن [[البيت لقَعْنَب بن ضمرة بن أم صاحب أم قعنب، وكان في أيام الوليد، وهو في " مجاز القرآن " 1/ 177، و " الطبري " 30/ 112. و " السمط ": 362، و " الاقتضاب ": 292 و " شواهد الكشاف " 143، و " القرطبي " 19/ 267، و " اللسان " أذن، وأورد بيتاً قبله، هو: إن يسمعوا ريبةً طاروا بها فرحاً ... مني وما علموا من صالحٍ دفنوا]] وقال الحجار بن حكيم: أذنت لكم لما سمعت هديركم. وفي المختار أذن له استمع وبابه طرب، وقيل المعنى وحقق الله عليها الاستماع لأمره بالانشقاق أي جعلها حقيقة بذلك، قال الضحاك حقت أطاعت وحق لها أن تطيع ربها لأنه خلقها، يقال فلان محقوق بكذا. ومعنى طاعتها أنها لا تمتنع مما أراده الله بها. قال قتادة حق لها أن تفعل ذلك، ومن هذا قول كثير: فإن تكن العتبى فأهلاً ومرحبا ... وحقت لها العتبى لدنيا وقلت
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب