الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ
و(الْغَاسِقُ) الليل؛ و "الغَسَقُ": الظلْمة. ﴿إِذَا وَقَبَ﴾ أي دخل في كل شيء. ويقال: "الغَاسقُ": القمر [[حكي هذا عن ابن قتيبة: في القرطبي ٢٠/ ٢٥٧، والبحر ٨/ ٥٣١، والفخر ٨/ ٥٦٣، واللسان ١٢/١٦٢. وروي مرفوعا فيها وفي النهاية ٣/١٦١، والطبري ٣٠/ ٢٢٧، والكشاف ٢/ ٥٦٨، والدر ٦/ ٤١٨، والشوكاني ٥/ ٥٠٦. والأول قول الزجاج والفراء على ما في القرطبي ٢٠/ ٢٥٦ والبحر ٨/ ٥٣٠ واللسان ٢/٣١٠ أيضا وهو قول ابن عباس وغيره، وروي مرفوعا كذلك وانظر ما تقدم ٢٦٠.]] إذا كُسف فاسودَّ. "إذا وَقبَ": دخل في الكسوف.