الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَتُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَن نَّفْسِهِ ۖ قَدْ شَغَفَهَا حُبًّا ۖ إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ
﴿قَدْ شَغَفَهَا حُبًّا﴾ أي: بلغ حُبُّهُ شَغَافَهَا. وهو غلاف القلب. ولم يرد الغلاف إنما أراد القلب. يقال: قد شَغَفْتُ فلانا إذا أصبت شَغَافَهُ. كما يقال: كَبَدْتُه؛ إذا أصبت كَبِدَهُ. وَبَطَنْتُهُ: إذا أصبت بطنه. ومن قرأ: "شَعَفَهَا"- بالعين - [[وممن قرأ بذلك الحسن البصري وأبو رجاء، كما في اللسان ١١/٧٩ وتفسير الطبري ١٢/١١٨ وقد قال في صفحة ١١٩ "والصواب في ذلك عندنا من القراءة: "قد شغفها" بالغين؛ لإجماع الحجة من القراء عليه".]] أراد فتَنها. من قولك. فلان مَشْعُوفٌ بفلانةَ.