الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ اسْتَوَىٰ إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ ۚ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ
﴿ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ﴾ عَمَدَ لها. وكل من كان يعمل عملا فتركه بفراغ أو غير فراغ وعمد لغيره، فقد استوى له واستوى إليه [[قارن هذا بما في تفسير الطبري ١/٤٢٩.]] . وقوله: ﴿فَسَوَّاهُنَّ﴾ ذهب إلى السماوات السبع.