الباحث القرآني

قَالَ فَمَا بَالُ الْقُرُونِ الْأُولَىٰ
﴿فَمَا بَالُ الْقُرُونِ الأُولَى﴾ أي فما حالها؟ يقال: أصلح الله بالك؛ أي حالك.