الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
وَأَزْلَفْنَا ثَمَّ الْآخَرِينَ
﴿وَأَزْلَفْنَا ثَمَّ الآخَرِينَ﴾ قال الحسن: أهلَكْنا [[تفسير الطبري ١٩/٥٢ واللسان ١١/٣٨.]] . وقال غيره: [[كأبي عبيدة، كما في تفسير القرطبي ١٣/١٠٧.]] جَمَعْنا. أراد: جمعناهم في البحر حتى غَرِقوا. قال: ومنه قيل: "ليلةُ المُزْدَلِفَة" أي ليلة الازْدِلاف، وهو الاجتماع. ولذلك قيل للموضع: "جَمْعٌ". ويقال: ﴿أَزْلَفْنَا﴾ قَدَّمْنا وقرَّبْنا. ومنه "أزْلَفَك الله" أي قَرَّبك. ويقال أزلَفَني كذا عند فلان؛ أي قَرَّبَنِي منه منظرًا. و "الزُّلَفُ": المَنازل والمَراقي؛ لأنها تَدْنوا بالمسافر والراقي والنازل. وإلى هذا ذهب قَتَادةُ [[البحر المحيط ٧/٢٠.]] فقال: قَرَّبهم الله من البحر حتى أغرقهم فيه، ومنه: ﴿وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ﴾ [[سورة الشعراء ٩٠.]] أي أُدْنِيَتْ. وكلُّ هذه التأويلات متقاربةٌ يرجعُ بعضها إلى بعض.