الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
أَنِ اعْمَلْ سَابِغَاتٍ وَقَدِّرْ فِي السَّرْدِ ۖ وَاعْمَلُوا صَالِحًا ۖ إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ
(السابغات) الدُّروعُ الواسعةُ. ﴿وَقَدِّرْ فِي السَّرْدِ﴾ أي في النَّسْج، أي لا تَجعل المساميرَ دِقاقًا فَتَقْلَقَ ولا غِلاظًا فتكسِّرَ الحَلَقَ. ومنه قيل لصانع [حَلَقِ] الدُّروعِ: سَرَّادٌ وزَرَّادٌ. تبدل من السين الزايُ، كما يقال: سَرَّاطٌ وزَرَّاطٌ. والسَّرْدُ: الخَرَزُ أيضًا. قال الشَّمَّاخ: كما تَابَعَتْ سَرْدَ العِنَانِ الْخَوَازِرُ [[صدره كما في ديوانه ص٥٠: (شككن بأحشاء الذنابي على هدى) وكما في القرطبي ١٤/٢٦٨: (فظلت تباعا خيلنا في بيوتكم) وفي البحر: "فظن تباعا ... سرد الضأن"!.]] ويقال للإثْفَى: مِسْرَدٌ وسِرَادٌ.