الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
فَجَعَلْنَاهُمْ سَلَفًا وَمَثَلًا لِّلْآخِرِينَ
﴿فَجَعَلْنَاهُمْ سَلَفًا﴾ قومًا تقدَّموا. ﴿وَمَثَلا﴾ عبرةً. وقرأها الأعرج: [[في إحدى قراءتيه. وكذلك علي وابن مسعود ومجاهد والنخعي وغيرهم.]] (سُلَفًا) كأن واحدته: "سُلْفةٌ" [أي عُصبة وفرقة متقدمة] من الناس، مثل القِطعة. تقول: تقدمتْ سُلفةٌ من الناس. وقرئت: (سُلُفًا) [[وقد قرأ بها حمزة والكسائي ويحيى بن وثاب والأعرج أيضا وآخرون.]] ؛ كما قيل: خَشَب وخُشُب وثَمَر وثُمُر. ويقال [[كما قال الزجاج والفراء. على ما في اللسان ١١/٥٩، وتفسير القرطبي ١٦/١٠٢. وراجع أيضا في ذلك كله: الطبري ٢٥/٥١، والبحر ٦/٢٣-٢٤.]] : هو جمع "سَلِيفٍ". وكله من التقدُّم.