الباحث القرآني

قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا ۖ قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَٰكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ ۖ وَإِن تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَا يَلِتْكُم مِّنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئًا ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ
﴿قُولُوا أَسْلَمْنَا﴾ ؛ أي اسْتَسْلمنا من خوف السيف وانْقَدْنا [[تأويل المشكل ٣٦٦، والقرطبي ٣٤٨، والطبري ٩٠ والبحر ١١٧.]] . ﴿لا يَلِتْكُمْ﴾ أي لا يَنقصْكم وهو من "لاتَ يلِيتُ [ويَلُوتُ] ". ومنها لغة أخرى: "أَلَتْ يَأْلَت [أَلْتًا] " [[وبها قرأ أبو عمرو: "يألتكم"؛ وهي اختيار أبي حاتم. اعتبارا منهما بالآية الآتية. على ما في تفسير الطبري ٩١، والقرطبي ٣٤٨-٣٤٩، والبحر.]] . وقد جاءت اللغتان جميعا في القرآن؛ قال: ﴿وَمَا أَلَتْنَاهُمْ مِنْ عَمَلِهِمْ مِنْ شَيْءٍ﴾ [[سورة الطور ٢١، وراجع اللسان ٢/٣٠٨ و ٣٩١.]] . والقرآن يأتي باللغتين المختلفتين؛ كقوله في موضع: ﴿تُمْلَى عَلَيْهِ﴾ [[سورة الفرقان ٥.]] ؛ وفي موضع آخرَ: ﴿فَلْيُمْلِلْ وَلِيُّهُ بِالْعَدْلِ﴾ [[سورة البقرة ٢٨٢.]] .