الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
أَفَعَيِينَا بِالْخَلْقِ الْأَوَّلِ ۚ بَلْ هُمْ فِي لَبْسٍ مِّنْ خَلْقٍ جَدِيدٍ
﴿أَفَعَيِينَا بِالْخَلْقِ الأَوَّلِ﴾ !؟ أي أفعيينا بإبداء الخلق، فنعْيَا بالبعث، وهو: الخَلق الثاني؟!. ﴿بَلْ هُمْ فِي لَبْسٍ﴾ أي في شكٍّ. ﴿مِنْ خَلْقٍ جَدِيدٍ﴾ أي من البعث.