الباحث القرآني

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَىٰ ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ۚ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ
﴿فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ﴾ بادروا بالنية والجد. ولم يُرد العَدْو، ولا الإسراعَ في المشي [[كما هو رأي الحسن وغيره. على ما في القرطبي ١٨/١٠١، والطبري ٢٨/٦٥-٦٦، والفخر ٢٨/١٥٢، والبحر ٨/٢٦٨، والدر ٦/٢١٩. وهو الذي اختاره الشافعي في أحكامه ١/٩٣ وأيده. وفسره في المشكل ٣٩٠ بالمشي. وهو رأي مذكور في الفخر والقرطبي.]] .