الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
فَأَصْبَحَتْ كَالصَّرِيمِ
﴿فَأَصْبَحَتْ كَالصَّرِيمِ﴾ أي سوداءَ كالليل مُحْتَرِقَةً. و "الليل" هو: الصّريم؛ و "الصبح" أيضًا: صريم. لأن كل واحد منهما ينصرم من صاحبه. [[المشكل ١٤٣، وأضداد ابن الأنباري ٨. وذكر في الفخر ٨/٢٠٠، واللسان ١٥/٢٢٨-٢٢٩. وحكاه الطبري ٢٩/٢٠ عن بعضهم -كابن عباس- باختصار. كما حكاه القرطبي ١٨/٢٤٢ وصاحب البحر ٨/٣١٢ عن شمر. وانظر الدر ٦/٢٥٤، وما نقل عن الفراء في القرطبي ١٨/٢٤١ والبحر واللسان.]] . ويقال: "أصبحت: وقد ذهب ما فيها من الثمر؛ فكأنه صُرِمَ" [[ذكر ذلك في الفخر أيضا. وحكي في اللسان عن قتادة مختصرا.]] أي قُطِع وجُذَّ.