الباحث القرآني

أَوَعَجِبْتُمْ أَن جَاءَكُمْ ذِكْرٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَلَىٰ رَجُلٍ مِّنكُمْ لِيُنذِرَكُمْ ۚ وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِن بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً ۖ فَاذْكُرُوا آلَاءَ اللَّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ
﴿آلاءَ اللَّهِ﴾ نعمه. واحدها ألًى [[في اللسان ١٨/٤٦ "واحدها: ألًى بالفتح، وإلْيٌ، وَإِلًى. وقال الجوهري: قد تكسر وتكتب بالياء مثل: معي وأمعاء".]] ومثله في التقدير ﴿غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ﴾ [[سورة الأحزاب ٥٣، وفي اللسان ١٨/٥١ "إناه: الإنى - بكسر الهمزة والقصر- النضج".]] أي وقته. وجمعه: آناء.