الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
يَوْمَ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ سِرَاعًا كَأَنَّهُمْ إِلَىٰ نُصُبٍ يُوفِضُونَ
﴿كَأَنَّهُمْ إِلَى نُصُبٍ﴾ و "النُّصُب": [[كما في اللسان ٢/٢٥٧ بهذا الضبط، نقلا عن ابن قتيبة.]] . حجر يُنصب ويُذبح عنده؛ أو صنمٌ يقال له: نَصْبٌ ونُصْبٌ ونُصُب [[كما قال الجوهري على ما في اللسان ٢٥٦، والقرطبي ١٨/ ٢٩٦، والشوكاني ٥/ ٢٨٦. و"نصب" قرأته العامة بفتح النون وجزم الصاد، وابن عامر وحفص بضمهما، وعمرو بن ميمون وأبو رجاء بضم فسكون. على ما في القرطبي. وراجع الفخر ٨/ ٢٢٦، والبحر ٨/ ٣٣٦، والطبري ٢٩/ ٥٥-٥٦.]] . ﴿يُوفِضُونَ﴾ يُسرعون [[كما في المشكل ٣٣٧، والقرطبي١٨/ ٢٩٧، والفخر. وهو رأي ابن عباس وقتادة على ما في البحر، والفراء على ما في اللسان ٩/١١٩.]] . و"الإيفاض": الإسراع.