الباحث القرآني

جديد: مقرئ المتون
نَّحْنُ خَلَقْنَاهُمْ وَشَدَدْنَا أَسْرَهُمْ ۖ وَإِذَا شِئْنَا بَدَّلْنَا أَمْثَالَهُمْ تَبْدِيلًا
﴿وَشَدَدْنَا أَسْرَهُمْ﴾ أي خَلْقَهُم [[كما قال ابن عباس ومجاهد وقتادة ومقاتل وغيرهم. على ما في القرطبي ١٩/ ١٤٩، والطبري ٢٩/ ١٣٩. وذكر في اللسان ٥/٧٧.]] . يقال: امرأةٌ حسنةُ الأسْرِ؛ أي حسنة الخَلْقِ: كأنها أُسِرت، أي شُدَّتْ. وأصل هذا من "الإسار" وهو: القِدُّ [الذي يُشَدُّ به الأقْتَابُ] . يقال: [[كما قال الأصمعي على ما في اللسان ٥/ ٧٦. وانظر القرطبي.]] ما أحسَنَ ما أسَرَ قَتَبَهُ! أي ما أحسن ما شَدَّه [بالقِدِّ] ! وكذلك: امرأةٌ حسنة العَصَب، إذا كانت مُدْمَجَةَ الخَلْقِ: كأنها عُصِّبَتْ، أي شُدَّتْ.