الباحث القرآني

﴿ويْل لِّكُلِّ هُمَزَةٍ﴾: من اعتاد يكسر أعراض الناس ﴿لمَزَةٍ﴾: من اعتاد بالطعن فيهم، وعن بعض السلف الأول: العيب بالغيب، والثاني في الوجه، وقيل: باللسان، وبالعين، والحاجب، نزلت في الأخنس بن شريق، أو غيره، وعن مجاهد: هي عامة ﴿الذِي جَمَعَ مالًا﴾ بدل من كل، أو منصوب، أو مرفوع بالذم ﴿وعَدَّدَهُ﴾: عده مرة بعد أخرى، أو جعله عدة وذخيرة للنوازل ﴿يَحْسَبُ أنَّ مالَهُ أخْلَدَهُ﴾: لفرط غروره واشتغاله بالدنيا وطول أمله، لا يخطر الموت بباله، فيعمل أعمال من يظن الخلود ﴿كَلّا﴾ ردع له عن حسبانه ﴿لَيُنْبَذَنَّ﴾: ليطرحن ﴿في الحُطَمَةِ﴾: من أسماء جهنم، لأنها يحطم، ويكسر ﴿وما أدْراكَ ما الحُطَمَةُ نارُ اللهِ المُوقَدَةُ﴾: أوقدها الله ﴿الَّتِي تَطَّلِعُ عَلى الأفْئِدَةِ﴾: تعلو على أوساط قلوبهم، فإنها ألطف ما في البدن، وأشد تألمًا، وعن كثير من السلف: تأكل كل جسده، حتى بلغت فؤاده جدّد خلقه ﴿إنَّها عَلَيْهِمْ مُؤْصَدَةٌ﴾ مطبقة ﴿فِي عَمَدٍ مُمَدَّدَةٍ﴾ أي: موثقين في عمد ممدودة يعني: أرجلهم، وأيديهم في حديد كالعمود طويل، هو حال من ضمير (عليهم). والحمد للهِ.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب