الباحث القرآني

﴿نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأهُم بالحَقِّ﴾: الصدق، ﴿إنَّهم فِتْيَةٌ﴾: شبان ﴿آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وزِدْناهم هُدًى﴾: بالتثبت ﴿ورَبَطْنا عَلى قُلُوبِهِمْ﴾: قويناهم بالصبر والثبات ﴿إذْ قامُوا﴾: بين يدي دقيانوس ملكهم حين دعاهم إلى الكفر، وأوعد بأنواع العذاب، ثم القتل إن خالفوا ﴿فَقالُوا رَبُّنا رَبُّ السَّماواتِ والأرْضِ لَنْ نَدْعُوَ مِن دُونِهِ إلَهًا﴾ فإنه يأمرهم بعبادة الأصنام ﴿لَقَدْ قُلْنا إذًا شَطَطًا﴾ أي: إن دعونا غير الله، والله لقد قلنا قولًا ذا بعد عن الحق ﴿هَؤُلاءِ﴾ مبتدأ ﴿قَوْمُنا﴾ عطف بيانه ﴿اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ آلِهَةً لَوْلا﴾: هلّا ﴿يَأتونَ عَلَيْهِمْ﴾ أي: على عبادتهم ﴿بِسُلْطانٍ بَيِّنٍ﴾: بدليل واضح فإن دينًا لا دليل عليه فهو باطل ﴿فَمَن أظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرى عَلى اللهِ كَذِبًا﴾: فإنهم افتروا عليه أن له شركاء ﴿وإذ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ﴾ خطاب بعضهم لبعضَ والعامل فيه الجزاء ﴿وما يَعْبُدُونَ إلّا اللهَ﴾ عطف على مفعول اعتزل، وهم يعبدون الأصنام مع الله ﴿فَأْوُوا إلى الكَهْفِ يَنْشُرْ﴾: يبسط ﴿لَكم ربّكم مِن رَحْمَتِهِ﴾: رحمة يستركم بها من قومكم ﴿ويُهَيِّئْ لَكم مِن أمْرِكُمْ﴾: الذي أنتم فيه ﴿مِرْفَقًا﴾: ما تنتفعون به ﴿وتَرى الشَّمْسَ﴾: لو رأيتهم ﴿إذا طَلَعَتْ تَزاوَرُ﴾: تميل، ﴿عَنْ كَهْفِهِمْ﴾ فلا يقع شعاعها عليهم لتحترق أبدانهم ولباسهم ﴿ذاتَ اليَمِينِ﴾: جهته، ﴿وإذا غَرَبَتْ تَقْرِضُهُمْ﴾: تقطعهم وتعدل عنهم، ﴿ذاتَ الشِّمالِ وهم في فجْوَةٍ﴾: متسع، ﴿منهُ﴾: من الكهف فلا يؤذيهم حر الشمس وينالهم روح الهواء وذلك إذا كان باب الكهف على بنات النعش فيقع الشعاع على جنبيه وهم في وسطه فيحلل عفونته ويعدل هواءه، وعند بعضهم أن الله صرف عنهم الشمس بقدرته وحال بينها وبينهم لا لأن باب الكهف على جانب لا تقع الشمس إلا على جنبيه ﴿ذلِكَ مِن آياتِ اللهِ﴾ حيث أرشدهم إلى غار كذلك ﴿مَن يَهْدِ اللهُ فهو المُهْتدِ ومَن يُضلِلْ﴾: ولم يرشده ﴿فَلَنْ تَجِدَ لَهُ ولِيًّا مُرْشِدًا﴾: من يلي أمرهم ويرشده.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب