الباحث القرآني

﴿إنَّما كانَ قَوْلَ المُؤْمِنِينَ إذا دُعُوا إلى اللهِ ورَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ﴾، سواء كان الحق لهم أو عليهم، ﴿أن يَقُولُوا﴾، اسم كان، ﴿سَمِعْنا وأطَعْنا وأُولَئِكَ هُمُ المُفْلِحُونَ ومَن يُطِعِ الله ورَسُولَهُ﴾: فيما ساءه وسره، ﴿ويَخْشَ الله﴾: على ما مضى من ذنوبه، ﴿ويَتَّقْهِ﴾: فيما بقي من عمره في بعض اللغات إذ أسقط الياء للجزم يسكنون ما قبلها فيقال: لم أشتر طعامًا، ﴿فَأُولَئِكَ هُمُ الفائِزُونَ﴾: بوفق، بل فوق بغيتهم، ﴿وأقْسَمُوا بِاللهِ جَهْدَ أيْمانِهِمْ﴾: قسمًا غليظًا، ﴿لَئِنْ أمَرْتَهُمْ﴾: بالخروج إلى الغزو، ﴿لَيَخْرُجُنَّ﴾، جواب لأقسموا، ﴿قُل﴾: لهم، ﴿لا تُقْسِمُوا﴾: على الكذب، ﴿طاعَةٌ مَعْرُوفَةٌ﴾، أي: طاعتكم طاعة مشهورة معلومة بأنها قول لا فعل معه، أو الذي يطلب منكم طاعة معروفة لا إيمان بمجرد الأفواه أو طاعة معروفة أولى وأمثل من هذا الإيمان، ﴿إنَّ اللهَ خَبِيرٌ بِما تَعْمَلُون﴾: فلا يخفي عليه سرائركم، ﴿قُلْ أطِيعُوا اللهَ وأطِيعُوا الرَّسُولَ فَإنْ تَوَلَّوْا﴾: تتولوا عن الطاعة، ﴿فَإنَّما عَلَيْهِ﴾: على محمد: ﴿ما حُمِّلَ﴾: من تبليغ الرسالة، فإذا أدى خرج عن عهدته، ﴿وعَلَيْكم ما حُمِّلْتُمْ﴾: من القبول فإن أعرضتم فقد تعرضتم لسخط الله، ﴿وإن تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا﴾: إلى الحق، ﴿وما عَلى الرَّسُولِ إلّا البَلاغُ المُبِينُ﴾: التبيلغ الموضح فضرر عدم القبول ليس إلا لكم، ﴿وعَدَ اللهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكم وعَمِلُوا الصّالِحاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهم في الأرْضِ﴾: ليجعلهم خلفاء متصرفين في الأرض لما كان الوعد من الله في تحققه كالقسم تُلُقي بما يُتَلَقّى به القسم أو تقديره وعد الله الذين آمنوا وأقسم ليستخلفنهم، ﴿كَما اسْتَخْلَفَ الذِينَ مِن قَبْلِهِمْ﴾، داود وسليمان، وغيرهما أو بني إسرائيل أهلك القبط، وأورثهم أرضهم، ﴿ولَيُمَكِّنَنَّ لَهم دِينَهُمُ﴾: تمكينه تثبيته وإحكامه، ﴿الَّذِي ارْتَضى﴾، اختار، ﴿ولَيُبَدِّلَنَّهم مِن بَعْدِ خَوْفِهِمْ﴾: من الأعداء، ﴿أمْنًا﴾، منهم نزلت حين قالوا: يا رسول الله أبد الدهر نحن خائفون، ما يأتي علينا يوم نضع السلاح، ﴿يَعْبُدُونَنِي﴾، استئناف كأنه قيل: لم يستخلفون، ويؤمنون، فقال: ”يَعْبُدُونَنِي“ أو حال أي: وعدهم ذلك في حال عبادتهم، ﴿لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا﴾، حال من فاعل يعبد، ﴿ومَن كَفَرَ﴾: هذه النعمة، ﴿بَعْدَ ذَلِكَ﴾: بعد حصول الخلافة والأمن أو كفر بمعنى ارتد، ﴿فَأُولَئِكَ هُمُ الفاسِقُونَ﴾: الكاملون في الفسق، ﴿وأقِيمُوا الصَّلاةَ وآتُوا الزَّكاةَ وأطِيعُوا الرَّسُولَ﴾: فيما أمر ونهي، ﴿لَعَلَّكم تُرْحَمُونَ﴾: راجين رحمة الله، ﴿لاَ تَحْسَبَنَّ﴾: يا محمد، ﴿الَّذِينَ كَفَرُوا مُعْجِزِينَ﴾: الله عن إهلاكهم، ﴿في الأرْضِ﴾، وفي قراءة بالغيبة، والذين فاعله، ومعجزين في الأرض مفعولاه، أي: لا يحسبن الكفار في الأرض أحدًا يعجز الله حتي يطمعوا في مثل ذلك، ﴿ومَأْواهُمُ النّارُ﴾، حال أي: لا ينبغي هذا الحسبان، وقد أعد لهم النار، ﴿ولَبِئْسَ المَصِيرُ﴾، النار.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب