الباحث القرآني

﴿ألَمْ تَرَ إلى الَّذِينَ يُجادِلُونَ في آياتِ اللهِ أنّى يُصْرَفُونَ﴾: كيف يصرفون عن الحق إلى الجهل؟!، ﴿الَّذِينَ كذَّبُوا بِالكِتابِ﴾: بالقرآن، ﴿وبِما أرْسَلْنا بِهِ رُسُلَنا﴾: من سائر الكتب، أو المراد من الكتاب جنس الكتب ومن ما أرسلنا رسلنا الشرائع ﴿فَسَوْفَ يَعلَمُونَ﴾: وباله، ﴿إذِ الأغلالُ في أعْناقِهِمْ﴾، جعل المتوقع في حكم الموجود لتيقنه، ولهذا جمع بين سوف وإذ فإنه ظرف ليعلمون ﴿والسَّلاسِلُ﴾، عطف على الأغلال ﴿يُسْحَبُونَ﴾، حال من ضمير أعناقهم أي: يجرون ﴿فِي الحَمِيمِ﴾، وقيل: تقديره يسحبون بها، فيكون السلاسل مبتدأ، والجملة خبره، ﴿ثُمَّ في النّارِ يُسْجَرُونَ﴾: يحرقون، ويصيرون وقود النار ﴿ثُمَّ قِيلَ لَهم أيْنَ ما كُنْتُمْ تُشْرِكُونَ﴾ أي: الذي تشركون به، ﴿مِن دُونِ اللهِ﴾ أي: الأصنام ﴿قالُوا ضَلُّوا عَنّا﴾، فقدناهم وذلك قبل أن يقرن آلهتهم بهم أو معناه ضاعوا عنا أي: ما كنا نتوقع منهم، ﴿بَلْ لَمْ نَكُنْ نَدْعُو مِن قَبْلُ شَيْئًا﴾: جحدوا شركهم كما قالوا: ﴿واللهِ رَبِّنا ما كُنّا مُشْرِكِينَ﴾ [الأنعام: ٢٣]، أو ضاعت عبادتنا لها كما يقول من ضاع عمله ما كنت أعمل شيئًا أي العمل كلا عمل، ﴿كَذلِكَ﴾: مثل ذلك الإضلال ﴿يُضِلُّ اللهُ الكافِرِينَ﴾ حتى لا يهتدوا إلى ما ينفعهم في الآخرة بوجه ﴿ذَلِكُمْ﴾: الإضلال، أو العذاب، ﴿بِما كُنْتُمْ تَفْرَحُونَ في الأرْضِ بِغَيْرِ الحَقِّ﴾ الشرك والضلال ﴿وبِما كُنتمْ تَمْرَحونَ﴾: تتوسعون في الفرح أو تفسدون ﴿ادْخُلُوا أبْوابَ جَهَنَّمَ﴾: السبعة المقسومة لكم ﴿خالِدِينَ﴾: [مقدرين] الخلود ﴿فِيها فَبِئْسَ مَثْوى المُتَكَبِّرِينَ﴾: منزل المتكبرين عن الحق جهنم، ﴿فاصْبِرْ﴾: يا محمد، ﴿إنَّ وعْدَ اللهِ﴾: بنصرك وإعلاء كلمتك ﴿حَقٌّ﴾: كائن ﴿فَإمّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ﴾: كالقتل، والأسر، وإن شرطية وما زائدة، وجزاؤه محذوف مثل فذاك، أو فهو المقصود ﴿أوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ﴾: قبل أن يحل ذلك بهم ﴿فَإلَيْنا يُرْجَعُونَ﴾: فنجازيهم في القيامة، وهذا جواب للثاني أو هو جواب لهما أي: إن نعذبهم في حياتك أو لم نعذبهم فإنا نعذبهم في الآخرة عذابًا شديدًا، ﴿ولَقَدْ أرْسَلْنا رُسُلًا مِن قَبْلِكَ مِنهم مَن قَصَصْنا عَلَيْكَ ومِنهم مَن لَمْ نَقْصُصْ عَلَيْكَ﴾، وفي مسند الإمام أحمد عن أبي ذر عن رسول الله ﷺ أن جملتهم مائة ألف وأربع وعشرون ألفًا، الرسل من ذلك ثلاث مائة وخمسة عشر، ﴿وما كانَ لِرَسُولٍ أنْ يَأْتِيَ بِآيَةٍ إلّا بِإذْنِ اللهِ﴾: ليس لهم اختيار في إتيان مقترح أممهم، ﴿فَإذا جاءَ أمْرُ اللهِ﴾ قضاؤه بين الأنبياء والأمم، ﴿قُضِيَ بِالحَقِّ﴾: فنجّى المؤمنين، ﴿وخَسِرَ هُنالِكَ المُبْطِلُونَ﴾: الكافرون، وقيل: أمر الله تعالى القيامة، والمبطلون المعاندون باقتراح الآيات.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب