الباحث القرآني

﴿ولَقَدْ جاءَ آلَ فِرْعَوْنَ النُّذُرُ﴾: المنذرون أو الإنذار، ﴿كَذبُوا بِآياتِنا كلِّها فَأخَذْناهم أخْذَ عَزِيزٍ مُقْتَدِرٍ﴾: لا يغالب، ولا يعجزه شيء، ﴿أكُفارَكُمْ﴾: يا معشر العرب، ﴿خَيْرٌ﴾: أكثر قوة وعدة، ﴿مِن أُولَئِكُمْ﴾: الكفار المذكورين، ﴿أمْ لَكم بَراءَةٌ﴾: من عذاب الله تعالى، ﴿فِي الزُّبُرِ﴾: في الكتب المنزلة من السماء، ﴿أمْ يَقُولُونَ نَحْنُ جَمِيعٌ مُنْتَصِرٌ﴾: جماعة ينصر بعضنا بعضًا، فلا نغالب، ﴿سَيُهْزَمُ الجَمْعُ ويُوَلُّونَ الدُّبُرَ﴾: الأدبار أي: ينهزمون، فالإفراد لإرادة الجنس، وهذا يوم بدر، ﴿بَلِ السّاعَةُ مَوْعِدُهُمْ﴾: للعذاب، ﴿والسّاعَةُ أدْهى﴾: أشد داهية، وهي نازلة لا يهتدى لدوائها، ﴿وأمَرُّ﴾: مما نزل عليهم في الدنيا، ﴿إنَّ المُجْرِمِينَ في ضَلالٍ﴾: في الدنيا، أو في الآخرة لا يهتدون إلى الجنة، ﴿وسُعُرٍ﴾: نيران في الآخرة، ﴿يَوْمَ يُسْحَبُونَ﴾: يجرون، ﴿فِى النّارِ عَلى وُجوهِهِمْ﴾، يقال لهم: ﴿ذُوقُوا مَسَّ﴾: حر، ﴿سَقَرَ﴾: جهنم، ﴿إنّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْناهُ بِقَدَرٍرٍ﴾: أي خلقنا كل شيء بتقديرنا، وهو مكتوب في اللوح المحفوظ قبل وقوعه، ﴿وما أمْرُنا إلّا واحِدَةٌ﴾: إلا كلمة واحدة وهي قول ”كن“ أو إلا مرة واحدة لا يحتاج إلى تكرار وتأكيد، ﴿كَلَمْحٍ بِالبَصَرِ﴾: في اليسر والسرعة وعدم المراجعة قيل: وما أمرنا في مجيء الساعة إلا كلمح البصر نزلت حين خاصم مشركوا قريش في القدر، ﴿ولَقَدْ أهْلَكْنا أشْياعَكُمْ﴾: أشباهكم من الكفرة السالفة، ﴿فَهَلْ مِن مُدَّكِرٍ﴾: متعظ، ﴿وكُلُّ شَيْءٍ فَعَلُوهُ في الزُّبُرِ﴾: مكتوب في كتب الحفظة، ﴿وكُلُّ صَغِيرٍ وكَبِيرٍ﴾: من الأعمال، ﴿مُسْتَطَرٌ﴾: مكتوب، ﴿إنَّ المُتَّقِينَ في جَنّاتٍ ونَهَرٍ﴾: أنهار الجنة من خمر ولبن وماء وعسل اكتفى باسم الجنس لرءوس الآي، وقيل: في سعة وضياء، ﴿فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ﴾: مجلس حق مرضي لا لغو ولا تأتيم، ﴿عِنْدَ مَلِيكٍ﴾: مقربين عند ملك عظيم، ﴿مُقْتَدِرٍ﴾: لا شيء إلا وهو تحت قدرته عن جعفر الصادق - رضي الله عنه - مدح الله تعالى المكان بالصدق، فلا يقعد فيه إلا أهل الصدق. اللهم اجعلنا بفضلك منهم.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب