الباحث القرآني

قد تكلّم العلماء في معناه كما قرئ على إبراهيم بن موسى عن محمد بن الجهم عن الفراء [[انظر معاني الفراء 3/ 259.]] حدّثني قيس بن الربيع عن السدّي عن عبد خير عن علي رضي الله عنه، قال: الماعون الزكاة، ويروى هذا عن ابن عمر وابن عباس باختلاف، وعن ابن عباس: الماعون ما يتعاطاه الناس، وحكى الفراء عن بعض العرب الماعون الماء، وأنشد: [الوافر] 589- يمجّ صبيره الماعون صبّا [[الشاهد بلا نسبة في معاني الفراء 3/ 295، وتفسير الطبري 30/ 214.]] صبيره: سحابه. قال أبو جعفر: وهذه الأقوال ترجع إلى أصل واحد، وإنما هو الظن بالشيء اليسير الذي يجب ألّا يضنّ به مشتقّ من المعن، وهو الشيء القليل. والله أعلم.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.