الباحث القرآني

لا جَرَمَ قد تكلّم العلماء فيه، فقال الخليل وسيبويه [[انظر الكتاب 3/ 159.]] : جرم بمعنى حقّ، «فإنّ» عندهما في موضع رفع وهذا قول الفراء [[انظر معاني الفراء 2/ 8.]] ومحمد بن يزيد وزعم الخليل أن «لا» هاهنا جيء بها ليعلم أنّ المخاطب لم يبتدئ كلامه وإنّما خاطب من خاطبه والكلام يجاء به ليدلّ على المعاني. وقال أبو إسحاق: «لا» هاهنا نفي لما ظنّوا أنه ينفعهم كان المعنى لا ينفعهم ذلك جَرَمَ أَنَّهُمْ أي كسب ذلك الفعل لهم الخسران فإنّ عنده في موضع نصب، وقال الكسائي: في الإعراب لا صدّ ولا منع عن أنهم، وحكى الكسائي فيها أربع لغات «لا جرم» ، «ولا عن ذا جرم» و «لا انّ ذا جرم» قال: وناس من فزارة يقولون: لا جر أنهم بغير ميم، وحكى الفراء [[انظر معاني الفراء 2/ 8.]] فيه لغتين أخريين قال: بنو عامر يقولون: لا ذا جرم، قال: وناس من العرب يقولون: لا جرم بضم الجيم.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.