الباحث القرآني

وقراءة حمزة «كفوا» وزعم هارون القارئ أن سليمان بن علي الهاشمي قرأ «ولم يكن له كفئا أحد» [[انظر البحر المحيط 8/ 530، وتيسير الداني 183.]] والمعنى واحد، كما قال: [البسيط] 597- لا تقذفنّي بركن لا كفاء له ... وإن تأثّفك الأعداء بالرّفد [[الشاهد للنابغة الذبياني في ديوانه 26، ولسان العرب (أثف) ، و (ركن) ، ومقاييس اللغة 1/ 57، وجمهرة اللغة 1036، وتهذيب اللغة 10/ 190 وتاج العروس (أثف) ومجمل اللغة 1/ 167، وسرّ صناعة الإعراب 1/ 173، والمنصف 1/ 193، وبلا نسبة في شرح شواهد الإيضاح 612.]] وكذا كفيّ وجمعها أكفية فإذا قلت: كفوءا وكفء فجمعها أكفاء. يقال: فلان يمنع بناته إلا من الأكفاء فيجوز أن يكون كفو وكفء لغتين بمعنى واحد، ويجوز أن يكون كفء مخففا من كفؤ كما يقال: رسل وكتب «كفوا» خبر يكن و «أحد» اسم يكن. هذا قول أكثر النحويين على أن محمد بن يزيد غلّط سيبويه في اختياره أن يكون الظرف خبرا إذا قدّم لأنه يختار: إنّ في الدار زيدا جالسا، فخطّأه بالآية لأنه لو كان «له» الخبر لم ينصب «كفوا» على أنه خبر يكن على أن سيبويه قد أجاز أن يقدّم الظرف ولا يكون خبرا، وأنشد: [الرجز] 598- ما دام فيهنّ فصيل حيّا [[مرّ الشاهد رقم (276) .]] والقصيدة منصوبة، وفي نصب كفو قول آخر ما علمت أن أحدا من النحويين ذكره وهو أن يكون منصوبا على أنه نعت نكرة متقدّم فنصب على الحال كما تقول: جاءني مسرعا رجل، وكما قال: [مجزوء الوافر] 599- لميّة موحشا طلل [[الشاهد لكثير عزّة في ديوانه 506 والكتاب 2/ 120، وخزانة الأدب 2/ 211 وشرح التصريح 1/ 375، وشرح شواهد المغني 1/ 249، ولسان العرب (وحش) ، والمقاصد النحوية 3/ 163، وبلا نسبة في أسرار العربية 147، وأوضح المسالك 2/ 310، وتمامه: «لعزّة موحشا طلل ... يلوح كأنّه خلل»]] ولكن ذكر الفراء أنه يقال: ما كان ثمّ أحد نظير لزيد، فإن قدّمت قلت: ما كان ثمّ نظيرا لزيد أحد، ولم يذكر العلّة التي أوجبت هذا.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.