الباحث القرآني

وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ من نعت ثمن أي ذي بخس أي قليل. دَراهِمَ على البدل ويقال: دراهيم على أنه جمع دراهم، وقد يكون اسما للجمع عند سيبويه، ويكون أيضا عنده على أنه مدّ الكسرة فصارت ياء وليس هذا مثل مدّ المقصور لأن مد المقصور لا يجوز عند البصريين في شعر ولا غيره، وأنشد النحويون: [البسيط] 230- تنفي يداها الحصى في كلّ هاجرة ... نفي الدّراهيم تنقاد الصّياريف [[الشاهد للفرزدق في الكتاب 1/ 57، والإنصاف 1/ 27، وخزانة الأدب 4/ 424، وسرّ صناعة الإعراب 1/ 25، وشرح التصريح 2/ 371، ولسان العرب (صرف) ، والمقاصد النحوية 3/ 521، وليس في ديوانه، وبلا نسبة في أسرار العربية 45، والأشباه والنظائر 2/ 29، وأوضح المسالك 4/ 376، وتخليص الشواهد 169، وجمهرة اللغة 741، ورصف المباني 12، وسرّ صناعة الإعراب 2/ 769، وشرح الأشموني 2/ 337، ولسان العرب (قطرب) و (سحج) و (نقد) و (صنع) ، والمقتضب 2/ 258، والممتع في التصريف 1/ 205.]] مَعْدُودَةٍ نعت. وَكانُوا فِيهِ مِنَ الزَّاهِدِينَ قال أبو إسحاق: ليست «فيه» داخلة في الصلة ولكنها تبيين أي زهادتهم فيه، وحكى سيبويه والكسائي زهدت فيه وزهدت بكسر الهاء وفتحها.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.