الباحث القرآني

وَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقالَ يا أَسَفى عَلى يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ قال أبو إسحاق: الأصل يا أسفي أبدل من الياء ألف لخفّة الألف والفتحة. عَيْناهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ وقال: سأل قوم عن معنى شدّة حزن يعقوب صلّى الله عليه وسلّم فللعلماء في هذه ثلاثة أجوبة: منها أنّ يعقوب صلّى الله عليه وسلّم لمّا علم أنّ يوسف عليه السلام حيّ فندم على ذلك، والجواب الثالث أبينها وهو أنّ الحزن ليس محظورا وإنما المحظور الولولة وشقّ الثياب والكلام بما لا ينبغي. قال النبي صلّى الله عليه وسلّم: «تدمع العين ويحزن القلب ولا نقول ما يسخط الرب» [[أخرجه مسلم في صحيحه كتاب الفضائل 62، والبخاري في صحيحه 2/ 105، والبيهقي في سننه 4/ 69، والمتقي في كنز العمال 40479، والقرطبي في تفسيره 9/ 429، وابن عساكر في تهذيب تاريخ دمشق 1/ 295.]] وقد بيّن الله جلّ وعزّ بقوله: فَهُوَ كَظِيمٌ.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.