الباحث القرآني

قالُوا تَاللَّهِ تَفْتَؤُا تَذْكُرُ يُوسُفَ قال الكسائي: يقال: فتأت وفتئت أفعل ذلك أي ما زلت، وزعم الفراء أنّ «لا» مضمرة وأنشد: [الطويل] 241- فقلت يمين الله أبرح قاعدا ... ولو قطعوا رأسي لديك وأوصالي [[الشاهد لامرئ القيس في ديوانه 32، والكتاب 3/ 560، وخزانة الأدب 9/ 238، والخصائص 2/ 284، والدرر 4/ 212، وشرح أبيات سيبويه 2/ 22، وشرح التصريح 1/ 185، وشرح شواهد المغني 1/ 341، وشرح المفصّل 7/ 110، ولسان العرب (يمين) ، واللمع 259، والمقاصد النحوية 2/ 13، وبلا نسبة في خزانة الأدب 10/ 93، وشرح الأشموني 1/ 110، ومغني اللبيب 2/ 637، والمقتضب 2/ 362، وهمع الهوامع 2/ 38.]] والذي قال حسن صحيح، وزعم الخليل وسيبويه أنّ «لا» تضمر في القسم لأنه ليس فيه إشكال، ولو كان موجبا لكان باللام والنون. حَتَّى تَكُونَ حَرَضاً يقال: حرض وحرض حروضا وحروضة إذا بلي وسقم، ورجل حارض وحرض إلّا أن حرضا لا يثنّى ولا يجمع ومثله قمن وحري لا يثنيان ولا يجمعان، وحكى أهل اللغة: أحرضه الهمّ إذا أسقمه ورجل حارض أي أحمق.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.