الباحث القرآني

رُبَما فيه ثمانية أوجه: قرأ الأعمش وحمزة والكسائي رُبَما [[انظر تيسير الداني 110.]] مثقلة، وقرأ أهل المدينة وعاصم رُبَما [[انظر تيسير الداني 110.]] مخفّفة. والأصل الثقيل، والعرب تخفف المثقّل ولا تثقل المخفف. وقال سيبويه [[انظر الكتاب 3/ 502 قال (ولو حقرت «ربّ» مخفّفة لقلت ربيب) .]] : لو سميت رجلا رب مخفّفة ثم صغرته رددته إلى أصله فقلت: ربيب. قال إسماعيل بن إسحاق: حدثنا نصر بن علي عن أبيه عن الأصمعي قال: سمعت أبا عمرو بن العلاء يقرأ «ربما» مخفّفة ومثقلة. قال: التخفيف لغة أهل الحجاز والثقيل لغة تميم وقيس وبكر. وحكى أبو زيد أنه يقال: ربّتما وربّتما، وهذا على تأنيث الكلمة. فهذه أربع لغات وحكى أبو حاتم: ربما وربّما وربتما وربتما. ولا موضع لها من الإعراب عند أكثر النحويين لأنها كافة جيء بها لأن ربّ لا يليها الفعل، فلما جئت بما وليها الفعل عند سيبويه لا غير إلّا في الشعر فإنه يليها الابتداء والخبر، وأنشد: [الطويل] 257- صددت فأطولت الصّدود وقلّما ... وصال على طول الصّدود يدوم [[الشاهد لعمر بن أبي ربيعة في ديوانه 502، والكتاب 1/ 62، وللمرار الفقعسي في ديوانه 480، والأزهيّة 91، وخزانة الأدب 10/ 226، والدرر 5/ 190، وشرح أبيات سيبويه 1/ 105، وشرح شواهد المغني 2/ 717، ومغني اللبيب 1/ 307، وبلا نسبة في خزانة الأدب 1/ 145، والخصائص 1/ 143، والدرر 6/ 321، وشرح المفصّل 7/ 116، ولسان العرب (طول) و (قلل) ، والمحتسب 1/ 96، والمقتضب 1/ 84، والممتع في التصريف 2/ 482، وهمع الهوامع 2/ 83.]] والجيد قوله: 258- وطال ما وطال ما وطالما ... سقى بكفّ خالد وأطعما [[ورد صدر الشاهد فقط في مجالس ثعلب 326.]] والذي حكيناه قول الخليل وسيبويه، وحكى لنا علي بن سليمان عن محمد بن يزيد أن هذا جائز في الكلام والشعر كما أن إنما يكون بعدها الفعل والابتداء والخبر، وسمعت محمد بن الوليد يقول: ليس في حروف الخفض نظير لربّ لأن سبيل حروف الخفض أن يضاف بها قبلها إلى ما بعدها وسبيل ربّ أن يضاف ما بعده من الفعل إلى ما قبله، وزعم الأخفش أنه يجوز أن تكون «ما» في موضع خفض على أنها نكرة أي ربّ شيء أو ربّ ودّ. يقال: وددت أنّ ذلك كان، إذا تمنيته ودّا لا غير، ووددت الرجل، إذا أحببته ودّا، بضم الواو ومودّة وودادة وودادا.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.