الباحث القرآني

ليس إجابة له إلى ما سأل وإنما هو على التهاون به إذ كان لا يصل إلى ضلال أحد إلّا من لا يفلح لو لم يوسوسه.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.