الباحث القرآني

فَبِمَ تُبَشِّرُونَ قراءة أكثر الناس، وقرأ نافع بكسر النون، وحكي عن أبي عمرو بن العلاء رحمه الله أنه قال: كسر النون لحن، يذهب إلى أنه لا يقال: أنتم تقوموا فيحذف نون الإعراب. قال أبو جعفر: قد أجاز سيبويه [[انظر الكتاب 4/ 3.]] والخليل مثل هذا. قال سيبويه: وقرأ بعض الموثوق بهم قالَ أَتُحاجُّونِّي [الأنعام: 80] وفَبِمَ تُبَشِّرُونَ وهي قراءة أهل المدينة [[انظر تيسير الداني 111.]] ، والأصل عند سيبويه: فبم تبشّرون بإدغام النون في النون ثم استثقل الإدغام فحذف إحدى النونين ولم يحذف نون الإعراب كما تأول أبو عمرو وإنما حذف النون الزائدة. وأنشد سيبويه: [الوافر] 260- تراه كالثّغام يعلّ مسكا ... يسوء الفاليات إذا فليني [[مرّ الشاهد رقم (134) .]] وقال الآخر: [الوافر] 261- أبالموت الّذي لا بدّ أنّي ... ملاق لا أباك تخوّفيني [[الشاهد لأبي حيّة النميري في ديوانه 177، وخزانة الأدب 4/ 100، والدرر 2/ 219، وشرح شواهد الإيضاح 211، ولسان العرب (خعل) و (أبي) ، و (فلا) ، وبلا نسبة في الأشباه والنظائر 3/ 132، والخصائص 1/ 345، وشرح التصريح 2/ 26، وشرح ديوان الحماسة للمرزوقي 501، وشرح شذور الذهب 424، وشرح المفصّل 2/ 105، واللامات ص 103، والمقتضب 4/ 375، والمقرّب 1/ 197، والمنصف 2/ 337، وهمع الهوامع 1/ 337.]]
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.