الباحث القرآني

قرأ أهل المدينة وأبو عمرو وعاصم وَلَداً بفتح الواو واللام، وقرأ سائر الكوفيين ولدا بضم الواو وإسكان اللام. وفرّق أبو عبيد بينهما: فزعم أن الولد يكون للأهل والولد جميعا. قال أبو جعفر: وهذا قول مردود عليه لا يعرفه أحد من أهل اللغة، ولا يكون الولد والولد إلّا لولد الرجل وولد ولده إلّا أن ولدا أكثر في كلام العرب، كما قال النابغة: [البسيط] 289- مهلا فداء لك الأقوام كلّهم ... وما أثمّر من مال ومن ولد [[الشاهد للنابغة الذبياني في ديوانه 26، والأشباه والنظائر 7/ 90، وخزانة الأدب 6/ 181، ولسان العرب (فدي) ، وبلا نسبة في خزانة الأدب 6/ 237، وشرح المفصّل 4/ 73.]] قال أبو جعفر: وسمعت محمد بن الوليد يقول: يجوز أن يكون ولد جمع ولد، كما يقال: وثن ووثن وأسد وأسد، ويجوز أن يكون ولد وولد جمعا بمعنى واحد، كما يقال: عجمّ وعجم وعرب وعرب.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.