الباحث القرآني

يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَقُولُوا راعِنا أمر فلذلك حذفت منه الياء، وأحسن ما قيل فيه قول مجاهد. قال: لا تقولوا اسمع منّا ونسمع منك ولكن قولوا فهمنا، انْظُرْنا بيّن لنا، أمر وأن يخاطبوه صلّى الله عليه وسلّم بالإجلال. وهذا حسن أي لا تقولوا كافينا في المقال كما قال: لا تَجْعَلُوا دُعاءَ الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعاءِ بَعْضِكُمْ بَعْضاً [النور: 63] وقرأ الحسن (راعنا) [[انظر معاني الفراء 1/ 70، والبحر المحيط 1/ 508، وتفسير الطبري 1/ 472، وهي قراءة ابن أبي ليلى وأبي حياة وابن محيصن أيضا.]] منونا نصبه على أنه مصدر أو نصبه بالقول أي لا تقولوا رعونة. قال أبو جعفر: يقال لما نتأ من الجبل رعن والجبل أرعن وجيش أرعن أي متفرّق ورجل أرعن أي متفرق الحجج ليس عقله مجتمعا.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.