الباحث القرآني

إِنَّ الَّذِينَ اسم «إنّ» وقرأ طلحة بن مصرف مِنْ بَعْدِ ما بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ بمعنى بيّنه الله. أُولئِكَ مبتدأ. يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ في موضع الخبر والجملة خبر «إنّ» ولعنه وطرده أي باعده من رحمته كما قال الشمّاخ: [الوافر] 29- ذعرت به القطا ونفيت عنه ... مقام الذّئب كالرّجل اللّعين [[الشاهد للشمّاخ بن ضرار في ديوانه ص 321، وجمهرة اللغة ص 949، وخزانة الأدب 4/ 347، وشرح المفصّل 3/ 13، ولسان العرب (لعن) ، والمعاني الكبير 1/ 194، والمنصف 1/ 109، وبلا نسبة في مجالس ثعلب 2/ 543، والمحتسب 1/ 327.]] قال أبو جعفر: وقد بيّنا معنى «وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ» لأن للقائل أن يقول: أهل دينهم لا يلعنونهم ومن أحسن ما قيل فيه أنّ أهل دينهم يلعنون على الحقيقة لأنهم يلعنون الظالمين وهم من الظالمين.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.