الباحث القرآني

وَالْوالِداتُ ابتداء. يُرْضِعْنَ في موضع الخبر وفعل المولود رضع يرضع فهو راضع حَوْلَيْنِ ظرف زمان ولا يجوز أن يكون الفعل في أحدهما. هذا قول سيبويه. وقرأ مجاهد وحميد بن قيس وابن محيصن لمن أراد أن تتمّ الرّضاعة [[هذه قراءة الحسن وأبي رجاء أيضا، انظر البحر المحيط 2/ 232.]] بفتح التاء الأولى ورفع الرضاعة بعدها. قال أبو جعفر: ويجوز لِمَنْ أَرادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضاعَةَ بالياء لأن الرّضاعة والرّضاع واحد ولا يعرف البصريون: الرضاعة إلا بفتح الراء والرضاع إلا بكسر الراء مثل القتال، وحكى الكوفيون كسر الراء مع الهاء وفتحها بغير هاء وقد قرأ أبو رجاء وكان فصيحا لِمَنْ أَرادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضاعَةَ [[هذه قراءة الجارود بن أبي سبرة أيضا، انظر مختصر ابن خالويه 14. [.....]]] وقرأ لا تُكَلَّفُ نَفْسٌ بفتح التاء. لا تُضَارَّ والِدَةٌ بِوَلَدِها في موضع جزم بالنهي وفتحت الراء لالتقاء الساكنين ويجوز كسرها وهي قراءة، وقرأ أبو عمرو لا تُضَارَّ [[انظر تيسير الداني 69.]] جعله خبرا بمعنى النهي وهذا مجاز والأول حقيقة. وروى أبان [[أبان بن تغلب الربعي الكوفي النحوي، قرأ على عاصم (ت 141 هـ) ، ترجمته في (مشاهير علماء الأمصار لابن حبان 164، وغاية النهاية لابن الجزري 1/ 4) .]] عن عاصم لا تضارر والدة وهذه لغة أهل الحجاز. قال أحمد بن يحيى: يجوز أن يكون تقدير «لا تضارّ والدة» لا تضارر ثم أدغم. قال أبو جعفر: لا تضارّ والدة اسم ما لم يسمّ فاعله إذا كان التقدير لا تضارر وإن كان التقدير لا تضارر كانت رفعا بفعله. وَلا مَوْلُودٌ عطف عليها بالواو ولا توكيد. وَعَلَى الْوارِثِ مِثْلُ ذلِكَ رفع بالابتداء أو الصفة. وَإِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلادَكُمْ التقدير في العربية وإن أردتم أن تسترضعوا أجنبية لأولادكم وحذفت اللام لأنه يتعدّى إلى مفعولين أحدهما بحرف وأنشد سيبويه: [البسيط] 51- أمرتك الخير فافعل ما أمرت به ... فقد تركتك ذا مال وذا نشب [[الشاهد لعمرو بن معدي كرب في ديوانه ص 63، وخزانة الأدب 9/ 124، والدرر 5/ 186، وشرح شواهد المغني ص 727، والكتاب 1/ 72، ومغني اللبيب ص 315، ولخفاف بن ندبة في ديوانه ص 126، وللعباس بن مرداس في ديوانه ص 131، ولأعشى طرود في المؤتلف والمختلف ص 17، وهو لأحد الأربعة السابقين أو لزرعة بن خفاف في خزانة الأدب 1/ 339، ولخفاف بن ندبة أو للعباس بن مرداس في شرح أبيات سيبويه 1/ 250، وبلا نسبة في الأشباه والنظائر 4/ 16، وشرح شذور الذهب 477، وشرح المفصّل 8/ 50 وكتاب اللامات ص 139، والمحتسب 1/ 51، والمقتضب 2/ 36.]]
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.