الباحث القرآني

خَتَمَ اللَّهُ خَتَمَ: فعل ماض واسم الله جلّ وعزّ مرفوع بالفعل، عَلى قُلُوبِهِمْ مخفوض بعلى والهاء والميم خفض بالإضافة. وَعَلى سَمْعِهِمْ مثله. ولم لم يقل و «على أسماعهم» وقد قال «على قلوبهم» ففيه ثلاثة أجوبة: منها أن السمع مصدر فلم يجمع، وقيل: هو واحد يؤدي عن الجميع، وقيل: التقدير وعلى موضع سمعهم. وَعَلى أَبْصارِهِمْ غِشاوَةٌ رفع بالابتداء، وعند الكوفيين بالصفة. وروى المفضّل [[المفضّل الضبي الكوفي: مقرئ نحوي، أخباري موثّق، من أجلّة أصحاب عاصم (ت 168 هـ) ، ترجمته في معرفة القراء الكبار 18.]] عن عاصم بن بهدلة وَعَلى أَبْصارِهِمْ غِشاوَةٌ [[انظر مختصر ابن خالويه (2) ، ومعاني القرآن للفراء 1/ 13.]] بالنصب أضمر وجعل، وقرأ الحسن غشاوة [[انظر مختصر ابن خالويه (2) ، والبحر المحيط 1/ 177.]] بضم العين، وقرأ أبو حيوة غشاوة [[انظر البحر المحيط 1/ 177 وهي قراءة الأعمش أيضا.]] بفتح. قال أبو جعفر: وأجودها غِشاوَةٌ بكسر الغين كذلك تستعمل العرب في كل ما كان مشتملا على الشيء نحو عمامة وقلادة، روي عن الأعمش غشوة ردّه إلى أصل المصدر. قال ابن كيسان، وهو النحويّ، فكلما قلنا: قال ابن كيسان فإيّاه نعني: يجوز غشوة وغشوة فإن جمعت غشاوة تحذف الهاء قلت: غشاء، وحكى الفراء غشاوى مثل أداوى. وَلَهُمْ عَذابٌ عَظِيمٌ رفع بالابتداء. عَظِيمٌ من نعته.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.