الباحث القرآني

لَوْ كانَ فِيهِما آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتا التقدير عند سيبويه والكسائي «غير الله» فلمّا جعلت إلّا في موضع غير أعرب الاسم الذي بعدها بإعراب غير، كما قال: [الوافر] 301- وكل أخ مفارقه أخوه ... لعمر أبيك إلّا الفرقدان [[مرّ الشاهد رقم (205) .]] وحكى سيبويه لو كان معنا رجل إلّا زيد لهلكنا، وقال الفراء [[انظر معاني الفراء 2/ 200.]] : إلا هاهنا في موضع سوى، والمعنى: لو كان فيهما آلهة سوى الله لفسد أهلهما، وقال غيره: أي لو كان فيهما إلهان لفسد التدبير لأن أحدهما إذا أراد شيئا وأراد الآخر ضدّه كان أحدهما عاجزا.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.