الباحث القرآني

وحكى أبو حاتم أنّ يحيى بن يعمر وطلحة قرأ: هذا ذِكْرُ مَنْ مَعِيَ وَذِكْرُ مَنْ قَبْلِي [[انظر مختصر ابن خالويه 91.]] فزعم أنه لا وجه لهذا. وقال أبو إسحاق في هذه القراءة: المعنى هذا ذكر مما أنزل إليّ ومما هو معي، وذكر ممّن قبلي، وقال غيره: التقدير فيها هذا ذكر ذكر من معي مثل وَسْئَلِ الْقَرْيَةَ [يوسف: 82] . وروي عن الحسن أنه قرأ: الْحَقَّ فَهُمْ مُعْرِضُونَ [[انظر المحتسب 2/ 61، ومختصر ابن خالويه 91.]] بالرفع بمعنى هو الحقّ وهذا الحقّ.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.