الباحث القرآني

وَالْبُدْنَ جَعَلْناها لَكُمْ منصوبة بإضمار فعل مثل الثاني، وقرأ ابن أبي إسحاق والبدن [[انظر مختصر ابن خالويه 95، والبحر المحيط 6/ 342. [.....]]] بضم الباء والدال، وكذا روي عن عيسى والحسن وأبي جعفر. وحكى الفراء أنه يقال للواحدة بدنة وبدن. قال أبو جعفر: فبدن وبدن مثل وثن ووثن، وبدن يقال: إنه جمع الجمع أي بدنة وبدان وبدن. فإن قال قائل: فلم صار بدنة وبدن أفصح، وخشبة وخشب أفصح، والوزن واحد؟ فالجواب أنّ بدنة في الأصل نعت من البدانة، وهي السمن، وخشية ليست بنعت والنعت أولى بالتسكين، وما ليس بنعت أولى بالحركة. ألا ترى إلى قولهم: خذلة وخذلات، وحلوة وحلوات، وجفنة وجفنات، وظلمة وظلمات. فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْها صَوافَّ فيه ثلاثة أوجه قد قرئ بها: قراءة العامة صَوافَّ، وعن الحسن والأعرج صوافي فإذا [[انظر البحر المحيط 6/ 342، ومعاني الفرّاء 2/ 226. ومختصر ابن خالويه 95.]] جمع صافية، الخالصة. وعن عبد الله بن مسعود صوافن [[انظر معاني الفراء 2/ 226.]] جمع صافنة. قال الفراء [[انظر معاني الفراء 2/ 226.]] : الصافنة القائمة، وحكى غيره أنها القائمة على ثلاث، وحكى أبو عبيدة أن الصافنة التي قد جمعت رجليها ورفعت سنبكها، وقال أبو عمر الجرمي: الصافن عرق في مقدّم الرجل فإذا ضرب على الفرس رفع رجليه فَإِذا وَجَبَتْ جُنُوبُها قال مقسم عن ابن عباس قال: فإذا وقعت على جنوبها.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.