الباحث القرآني

فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ قد ذكرناه [[انظر إعراب الآية 30 من هذه السورة.]] . وقيل المعنى صلّوا في بيوت. وقرأ عاصم وعبد الله بن عامر يُسَبِّحُ لَهُ فِيها بِالْغُدُوِّ وَالْآصالِ [[انظر البحر المحيط 6/ 421، وكتاب السبعة لابن مجاهد 456.]] ، وكذا يروى عن الحسن، وقد ذكر سيبويه مثل هذا، وأنشد: [الطويل] 306- ليبك يزيد ضارع لخصومة [[مرّ الشاهد رقم (132) .]] والتقدير: يسبّح له فيها رجال على إضمار هذا الفعل لأنه لما قال: يسبّح دلّ على أن ثمّ مسبّحين وعلى هذا تقول: ضرب زيد عمرو. ولمّا أن قلت: ضرب زيد. دلّ على أنّ له ضاربا فذكرته وأضمرت له فعلا.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.