الباحث القرآني

قراءة شيبة ونافع وعاصم والأعمش وحمزة، وقرأ أبو عمرو وأبو جعفر والحسن إِنْ هذا إِلَّا خُلُقُ الْأَوَّلِينَ [[انظر معاني الفراء 2/ 281، والبحر المحيط 7/ 32، وهذه قراءة عبد الله وعلقمة وابن كثير والكسائي أيضا.]] بفتح الخاء. فالقراءة الأولى عند الفراء بمعنى عادة الأولين. قال أبو جعفر: وحكى لنا محمد بن الوليد عن محمد بن يزيد قال: خلق الأولين مذهبهم، وما جرى عليه أمرهم. والقولان متقاربان من هذا الحديث عن النبي صلّى الله عليه وسلّم: «أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا» [[أخرجه أحمد في مسنده 2/ 250، وأبو داود في سننه (4682) ، والدارمي في سننه 2/ 323، والحاكم في المستدرك 1/ 3، وأبو نعيم في حلية الأولياء 9/ 248 والزبيدي في إتحاف السادة المتقين 5/ 355.]] أي أحسنهم مذهبا وعادة وما يجري عليه الأمر في طاعة الله جلّ وعزّ، ولا يجوز أن يكون من كان حسن الخلق فاجرا فاضلا، ولا أن يكون أكمل إيمانا من السيئ الخلق الذي ليس بفاجر. قال أبو جعفر: وحكي لنا عن محمد بن يزيد أنّ معنى «خلق الأولين» تكذيبهم وتخرّصهم غير أنه كان يميل إلى القراءة الأولى لأن فيها مدح آبائهم، وأكثر ما جاء القرآن في صفتهم مدحهم لآبائهم وقولهم: إِنَّا وَجَدْنا آباءَنا عَلى أُمَّةٍ [الزخرف: 22] .
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.